رأس العبد!

إنها حلوى الكريمة المخفوقه ، المكسوة بغطاء من الشوكولاته اللامعة و المرتكزة على قطعة دائرية من البسكويت الهش ، يُقبل عليها الأطفال العرب و يتهافتون لشرائها من أقرب دكان صغير بجوار مدرستهم، حيث يبتسم لهم البائع ويقول لهم لقد اكتفينا من بيع هذه الحلوى فنحن في أول أيام الربيع و حلوى ” رأس العبد” تباع فقط في فصل الشتاء بدلاً من البوظة .
و تباع حلوى “رأس العبد” في عدة بلدان عربية مثل لبنان و الأردن و فلسطين ، ويعود أصل الحلوى إلي الدنمارك التي كانت تصنع تلك الحلوى قبل 200 عام ، أما الآن فتلك الحلوى تنتشر وتباع في البلدان العربية تحت مسمى عنصري ووحشي و هو “رأس العبد” حيث تم تشبيه هذه الحلوى برأس الإنسان الأسود اللون الذي تم إهانته أيضا و تلقيبه بأنه عبد في عصر من المفترض أن تكون العبودية قد انتهت إلي الأبد .
فتصوروا أن أطفال إفريقيا السوداء يأكلون كل يوم رؤوس العرب عن طريق حلوى تسمى “رأس العربي” فكيف سيكون عندئذ شعور العرب ؟
ولكن للأسف ، مازال العرب يتعاملون بكل برود و لا مبالاة مع أي مصطلح عنصري ضد أي إنسان أصله إفريقي أو أسود اللون، حيث يعتبر العرب أن ذوي البشرة السوداء ما هم سوى عبيد وخدم عند أثرياء العرب و هم يستحقون أن يتم سحقهم كقطعة الشوكولاته.
و أعتقد هنا أنه بمجرد القبول بتسمية حلوى لذيذة يقبل عليها الأطفال باسم مقتبس من قاطعي الرؤوس و أكلي لحوم البشر ، ما هو إلا تصرف عنصري و عليه يجب أن يقوم العرب بشكل عام و الفلسطينيين بوجه الخصوص ، بتغيير اسم الحلوى في الحال، لأن اسم تلك الحلوى يروج للإرهاب و العنصرية و لجماعات أكلي لحوم البشر الغير طبيعية و المنتشرة في أماكن مجهولة بالعالم .
وبالرغم من قلة وعي العرب في مجال استخدام مصطلحات عنصرية إلا و أنه قد انتبه إلي التسمية الخاطئة لتلك الحلوى بعض أصحاب المصانع الغذائية الواعية في الدول العربية ، والتي تتحمل المسئولية الاجتماعية ، مثل شركة غندور في لبنان التي قامت بتغيير اسم الحلوى من ” رأس العبد” إلي حلوى “طربوش غندور ” ومصنع زيدان بالأردن الذي قام أيضا بتغيير اسم الحلوى العنصري إلي ” حلوى سامبو”.
ومن الجدير بالذكر أن العرب منذ القدم اعتادوا على تسمية الأشخاص الذين يتم جلبهم من إفريقيا للعمل في مجال الخدمة ب “العبيد” ، حيث كان يتم تسخير الأفارقة من أجل خدمة العرب و القيام بالأعمال الشاقة التي يتعفف العربي عن القيام بها ، و بقيت تسمية الأفارقة بهذه التسمية العنصرية حتى عصرنا هذا، فمازال العربي عندما يريد أن يسخر من أي شخص ذو بشرة سوداء يقوم بتلقيبه ب “العبد” ومازال العربي يتعامل مع الإفريقي بتكبر شديد.
و قد انعكست ربما تلك العنصرية الشديدة من قبل العرب تجاه الأفارقة حول موضوع مدى انجذاب بعض الشباب الإفريقي لأعمال العنف و انضمامه لبعض التنظيمات الإرهابية العالمية من أجل التعبير عن غضب عارم و سخط كبير تجاه بعض العرب و الغربيين الذين كانوا يعاملون الجيل القديم في إفريقيا بعنصرية و يستغلونهم في تجارة الرقيق الأسود التي مازالت تلك التجارة منتشرة للأسف بشكل سري في بعض الدول العربية.
و أعتقد هنا أن جماعات افريقية مثل جماعة “بوكو حرام ” ، قد ظهرت في إفريقيا نتيجة تلك العنصرية التي تعاني منها إفريقيا، حيث يتم استغلال نساء وفتيات القارة السوداء في عمليات تجارة البشر من قبل بعض منظمات الجريمة الدولية ، مما أدى إلي سخط بعض الجماعات الشبابية الإفريقية و اعتبارهم أن كل شيء يأتي من البيض بشكل عام ومن الغرب بشكل خاص ما هو إلا محاولة لتحرير المرأة الإفريقية من أجل استغلالها كعبده عند العرب أو عند الغربيين ، لذا فهم اعتقدوا أنه بمنعهم الفتيات من التعليم سوف يقومون بذلك بحماية شرف النساء الإفريقيات.
و أخيرا يمكننا القول ، أنه لابد من أن يتم مراجعة الكثير من المصطلحات اللغوية التي نطلقها على عدة أشياء في حياتنا و التي تعتبر في كثير من الأحيان مصطلحات عنصرية نستخدمها تلقائيا دون أن ندرك أننا نسبب بذلك أذى نفسي كبير في نفوس وعقول أناس يعيشون معنا في بلادنا كمواطنين، لكننا بتعاملنا العنصري معهم نجعلهم يشعرون بأنهم أقليات مضطهدة ومواطنين من الدرجة الثانية ، دون أن ندرك أن تشبيه الطعام برؤوس البشر ما هو إلا ترويج لعمل شيطاني إرهابي، فبكل بساطه إنها حلوى الكريمة المخفوقة المكسوة بالشوكولاته و ليست رأس لأي إفريقي.

Advertisements

2 thoughts on “رأس العبد!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s